أهم المنظومات متوسطة وبعيدة المدى العاملة لدى قوات الدفاع الجوى المصرية

 متوسطة المدى :
– بتشورا SA-3 Pechora روسي مركزي مطور للنسخة Pechora 2M
يستخدم ضد الأهداف الجوية المنخفضة و الاهداف البرية و البحرية الواضحة للرادار، كما تعمل هذة المنظومة ضد الأهداف الجوية المعقدة ضمن بيئة شديدة التشويش، وهي مجهزة بنظام تحديد المواقع و الملاحة العالمي.
– مزود بمنظومة حرب إلكترونية لتحييد الصواريخ المضادة للرادار والمقذوفات الذكية المطلقة جوا
مداها بين 30 و 40 كم
أقصى ارتفاع للهدف: 25000 متر

– كوادرات SA-6 ذاتي الحركة مُجنزر ( مطور )
الاشتباك الجوي مع أهداف جوية تحلق بسرعة 420–600 م/ث بارتفاع 100 متر إلى 7 كم لمدى يصل من 20-24 كم

– آيريس-تي IRIS-T SLM ألماني مركزي
عالي الفاعلية ضد مختلف التهديدات الجوية شاملة الصواريخ الجوالة والمقاتلات والطائرات بدون طيار ماعدا الصواريخ الباليستية
يصل مداه إلى 35 – 40 كم والارتفاع 20 كم.

– بوك إم Buk M1-2 / M2E روسي ذاتي الحركة مجنزر
عالي الفاعلية ضد مختلف التهديدات الجوية من مختلف أنواع الطائرات والمروحيات
وأيضا الصواريخ الجوالة والصواريخ المضادة للرادار والصواريخ البالستيكية التكتيكية المُطلقة من مسافة تصل إلى 200 كم
– كذلك يتعامل مع الاهداف البرية والبحرية
يصل مداه إلى 45 كم والإرتفاع 15 متر – 25 كم،
يستطيع الإشتباك أيضاً مع الأهداف البحرية على مسافة 25 كم والأرضية على مسافة 15 كم.

– هوك MIM-23 Hawk أمريكي مركزي ( مطور ).
يبلغ مدى صواريخها 50 كم بارتفاع أقصى 20 كم
تستطيع مهاجمة الطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض وحتى 30م من سطح الأرض
يستخدم صاروخ هوك موجات الرادار المرتدة من الهدف ليصل إليه،

 المنظومات بعيدة المدى:
كانت مصر لاتملك أى منظومات بعيدة المدى حتى أعوام قليلة ماضية
يزعم البعض امتلاك مصر لمنظومة باتريوت الأمريكية ولكن هذا ليس صحيحا .
فمصر لم ولن تمتلك هذه المنظومة الهامة لأسباب معروفة .
لذلك اتجهت مصر شرقا لمنظومة مماثلة

– إس-300 S-300VM روسي ذاتي الحركة مجنزر
فائق القدرة ضد الصواريخ البالستيكيةالمُطلقة من مسافات تصل إلى 2500 كم والطائرات الإستراتيجية ( طائرات الإنذار المبكر والحرب الإلكترونية والإستطلاع الجوي ) والطائرات المقاتلة والصواريخ الجوالة والأهداف الشبحية ذات المقاطع الرادارية المنخفضة وشديدة الانخفاض ومُختلف التهديدات الجوية على جميع المستويات.
فائق الحصانة ضد التشويش الإلكتروني الكثيف.
يبلغ مداه الأقصى 250 كم ضدالطائرات و40 كم ضد الصواريخ الباليستية وأقصى إرتفاع 30 كم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English