إيرادات النفط والغاز.. خزائن الحكومات تستعد لاستقبال 2.5 تريليون دولار

رغم معاناة الدول المستهلكة ارتفاع تكاليف الطاقة جراء العملية الروسية في أوكرانيا، فإن إيرادات النفط والغاز لدى البلدان المنتجة ستشهد زيادة قياسية مع صعود الأسعار.

وتتوقع شركة أبحاث الطاقة، ريستاد إنرجي -في تقرير صادر حديثًا- ارتفاع إيرادات الحكومات من قطاع التنقيب والإنتاج إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 2.5 تريليون دولار هذا العام، محطمة الرقم القياسي السابق 2.1 تريليون دولار، المسجل عام 2011.

وكانت إيرادات النفط والغاز -التي حققتها الحكومات من هذا القطاع عام 2020- تبلغ 0.62 تريليون دولار فقط، مع انخفاض أسعار النفط والغاز؛ جراء وباء كورونا، قبل أن ترتفع العائدات إلى 1.4 تريليون دولار العام الماضي، مع التعافي من تداعيات الوباء.

وفي العام الجاري ارتفعت أسعار النفط بوتيرة قوية وتجاوزت مستويات 100 دولار للبرميل، مع الغزو الروسي لأوكرانيا.

السعودية في الصدارة

من حيث القيمة المطلقة، من المتوقع أن تكون السعودية أكبر المستفيدين من إيرادات النفط والغاز في العام الجاري، بما يتجاوز 400 مليار دولار، وهذا يمثل زيادة قدرها 250 مليار دولار تقريبًا عن عام 2021.

وتحتل الولايات المتحدة -عند تضمين الرسوم المدفوعة لملاك الأراضي الخاصة- المرتبة الثانية بنحو 250 مليار دولار، بزيادة قدرها 100 مليار دولار مقارنة بعام 2021.

وفي المركز الثالث، يأتي العراق مع تضاعف عائدات الحكومة من قطاع الاستكشاف والإنتاج على أساس سنوي، لتصل إلى 200 مليار دولار في 2022.

بينما تحتل النرويج المرتبة الرابعة بإيرادات متوقعة تبلغ 150 مليار دولار، على الرغم من كونها عاشر أكبر منتج للنفط والغاز في العالم، ويرجع ذلك ارتفاع أسعار الغاز الأوروبية وانخفاض مستويات التكلفة والملكية الحكومية الكبيرة في القطاع.

وبصفة عامة، يهيمن منتجو الشرق الأوسط على قائمة أكبر 10 دول من حيث إيرادات النفط والغاز لدى الحكومات.

الإيرادات حسب برميل النفط

تتمثّل إحدى طرق قياس إيرادات الحكومات من قطاع الاستكشاف والإنتاج في النظر إلى متوسط ​​ما تحصل عليه الحكومة مقابل كل برميل مُنتَج من النفط والغاز.

وتحدد طريقة القياس هذه عدة عوامل، بما في ذلك مستويات التكاليف وخصومات أسعار النفط والغاز ومعدلات الضرائب وحصة شركات النفط الوطنية في مختلف الدول.

وبالنسبة إلى هذا المقياس، فإن العراق يأتي في المرتبة الأولى عند نحو 100 دولار لكل برميل مكافئ من النفط، ثم النرويج بأقل قليلًا من 100 دولار لكل برميل مُنتَج.

وتقع الولايات المتحدة وكندا على الجانب الآخر من المقياس، إذ يبلغ متوسط ​إيرادات النفط والغاز للحكومة لكل برميل مُنتَج بنحو 20 دولارًا؛ نظرًا إلى معدلات الاستثمار المرتفعة وانخفاض أسعار الغاز المحلية وتراجع معدلات الضرائب على الشركات.

العائدات حسب الفرد

رغم توقعات ارتفاع إيرادات النفط والغاز إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، فإن هناك اختلافًا كبيرًا بين الدول من حيث نصيب الفرد.

وعلى سبيل المثال، فإن السعودية تقع في المرتبة الخامسة من حيث نصيب الفرد من عائدات النفط والغاز بنحو 11.9 ألف دولار، رغم أنها أكبر الدول حصولًا على الإيرادات.

ومن حيث مقياس نصيب الفرد، تأتي قطر في المركز الأول بنحو 40.9 ألف دولار لكل فرد، ثم النرويج في المرتبة الثانية بمقدار 28 ألف دولار، تليها الكويت والإمارات بنحو 23.2 و13.9 ألف دولار لكل فرد على التوالي.

وفي الطرف الآخر من المقياس، الذي يضم 20 دولة، تأتي الصين وإندونيسيا في المركزين الأخيرين بنحو 100 دولار للفرد، لكل منهما.

المصدر: الطاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English