“وول ستريت جورنال”.. كيف وصلت العلاقات الأميركية السعودية إلى حافة الانهيار

كتب ستيفن كالين مقالة مطولة في صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية تناول فيها تراجع العلاقات الأميركية السعودية إلى أسوأ حالاتها. 

وقال الكاتب إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي كان يرتدي سراويل قصيرة في قصره على شاطئ البحر، حاول استخدام نبرة هادئة في أول لقاء له مع جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي جو بايدن، في أيلول / سبتمبر الماضي. لكن الأمر انتهى بولي العهد البالغ من العمر 36 عاماً بالصراخ على سوليفان بعد أن أثار مسألة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في عام 2018. 

ونقل الكاتب عن أشخاص مطلعين على اللقاء قولهم إن الأمير محمد قال للسيد سوليفان إنه لم يرغب أبداً في مناقشة الأمر مرة أخرى. وقال لسوليفان إن الولايات المتحدة يمكن أن تنسى طلبها لزيادة إنتاج النفط. 

وأشار الكاتب إلى أن العلاقة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية قد وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ عقود، حيث قال بايدن في عام 2019 إنه يجب معاملة المملكة كمنبوذة فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان على غرار قضية قتل خاشقجي. 

وقال مسؤولون سعوديون وأميركيون للصحيفة إن الخلافات السياسية تعمقت منذ العملية الروسية في أوكرانيا. وأراد البيت الأبيض أن يضخ السعوديون المزيد من النفط الخام، لتهدئة أسعار النفط وتقويض تمويل الحرب في موسكو. لكن المملكة لم تتزحزح بما يتماشى مع المصالح الروسية. 

وأضاف الكاتب أن الأمير محمد بن سلمان أراد من الأميركيين قبل كل شيء الاعتراف به باعتباره الحاكم الفعلي للسعودية وملك المستقبل. يدير ولي العهد شؤون البلاد اليومية لوالده المريض الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود. لكن بايدن لم يلتقِ بعد بالأمير أو يتحدث معه مباشرة. في الصيف الماضي، طلب الرئيس من الأميركيين إلقاء اللوم في ارتفاع أسعار الغاز على انخفاض إنتاج النفط السعودي. 

وبعد نشر هذا المقال على الإنترنت، كررت أدريان واتسون، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، التزام الرئيس بايدن المعلن بأن الولايات المتحدة ستدعم الدفاع عن الجغرافيا الإقليمية للمملكة. واستشهدت بالإنجازات الدبلوماسية في الأسابيع الأخيرة، مثل إدانة دول الخليج العربية، بما في ذلك السعودية، “لغزو روسيا لأوكرانيا”. وقالت إن سوليفان لم يناقش إنتاج النفط مع الأمير محمد في اجتماعهما في أيلول / سبتمبر وأنه “لم يكن هناك صراخ” بينهما.

وقال مسؤول سعودي في سفارة المملكة في واشنطن بعد نشر هذا المقال على الإنترنت إن العلاقة بين الولايات المتحدة والمملكة لا تزال قوية. ووصف اللقاء بين سوليفان والأمير محمد بالود والاحترام. 

وقال المسؤول: “على مدار الـ77 عاماً الماضية من العلاقات السعودية الأميركية، كان هناك العديد من الخلافات ووجهات النظر المختلفة حول العديد من القضايا، لكن هذا لم يمنع البلدين أبداً من إيجاد طريقة للعمل معاً”. 

وقال مسؤولون سعوديون إن التهديد بالنسبة للولايات المتحدة يتمثل في أن تصطف الرياض بشكل أوثق مع الصين وروسيا، أو على الأقل تظل محايدة بشأن القضايا ذات الأهمية الحيوية لواشنطن، كما فعلت في شأن حرب أوكرانيا. 

وقال الكاتب إنه تم بناء الشراكة الأميركية السعودية على أساس أن الجيش الأميركي سوف يدافع عن المملكة من القوى المعادية لضمان التدفق المستمر للنفط إلى الأسواق العالمية. في المقابل، حافظ الملوك السعوديون المتعاقبون على إمداد ثابت من النفط الخام بأسعار معقولة، مع حدوث اضطرابات عرضية فقط. لكن الأساس الاقتصادي للعلاقة قد تغير. لم يعد السعوديون يبيعون الكثير من النفط للولايات المتحدة وهم بدلاً من ذلك أكبر مورد للصين، ويعيدون توجيه المصالح التجارية والسياسية للرياض. 

وكشف الكاتب أن مسؤولين أميركيين، بمن فيهم منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط بريت ماكغورك، قد زاروا السعودية مراراً في محاولة لإصلاح تصدع العلاقات، بهدف معالجة المخاوف السعودية بشأن التهديدات الأمنية من إيران والمتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران في اليمن. ولكن مع معارضة بايدن لأي تنازلات واسعة النطاق للسعوديين، يقر المسؤولون الأميركيون بإحراز تقدم متواضع فقط. 

فقد توقف البيت الأبيض عن مطالبة السعوديين بضخ المزيد من النفط. وقال مسؤول أميركي كبير إنه بدلاً من ذلك، يطلب فقط من السعودية ألا تفعل أي شيء من شأنه أن يضر بجهود الغرب في أوكرانيا. 

وألغى السعوديون زيارة وفد عسكري رفيع المستوى إلى واشنطن الصيف الماضي وألغوا زيارة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إلى المملكة في الخريف الماضي. كما تم إلغاء زيارة كان من المقرر أن يقوم بها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين الشهر الماضي. 

وكان بعض مساعدي بايدن المقربين، بمن فيهم ماكغورك، يضغطون من أجل انفراج سياسي مع السعوديين، وهم يرون أن هذا الانفراج ضروري للولايات المتحدة لتعزيز مصالحها في الشرق الأوسط في كل شيء من أسعار النفط إلى إقامة علاقات دبلوماسية طبيعية بين السعودية و”إسرائيل”، بحسب مسؤولين في البلدين. 

وأوضح الكاتب أن التقارب لن يكون سهلاً. إذ يواجه بايدن معارضة شديدة لتحسين العلاقات مع السعوديين من المشرعين الديمقراطيين والجمهوريين، خاصة وأن الأمير محمد بن سلمان أظهر القليل من الرغبة في الانسحاب من تحالف مربح مع موسكو للسيطرة على مستويات إنتاج النفط. وقال أشخاص مطلعون على الأمر إن مسؤولي البيت الأبيض عملوا هذا العام على إجراء مكالمة بين بايدن والملك سلمان والأمير محمد. ومع اقتراب موعد المكالمة في 9 شباط / فبراير الماضي، أخبر المسؤولون السعوديون إدارة بايدن أن ولي العهد لن يشارك في المكالمة، على حد قول هؤلاء الأشخاص. وقد أثار هذا الازدراء إحباطات خاصة (لدى الإدارة الأميركية) بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال ما حدث. 

وقال الكاتب إن الزواج الأميركي-السعودي غير المحتمل استمر على مدى السنوات الـ75 الماضية، ويرجع ذلك جزئياً إلى العلاقات الشخصية بين القادة المعنيين في نظام ديمقراطي ونظام ملكي. فقد سافر الرئيس الأميركي المريض حينها فرانكلين روزفلت إلى الشرق الأوسط على متن سفينة بحرية أميركية في عام 1945 لبدء العلاقة مع مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز بن سعود. بعد عقود، استضاف الرئيس السابق جورج دبليو بوش والملك الراحل عبد الله بعضهما البعض في مزرعة كل منهما. 

وقال نورمان رول، المسؤول الكبير السابق في الاستخبارات الأميركية الذي كان يغطي الشرق الأوسط والذي يحافظ على اتصال مع كبار المسؤولين السعوديين، إن العلاقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والسعودية لم تكن أبداً صعبة كما هي الآن. 

وأشار الكاتب إلى أن الأمير محمد لا تروقه المعاملة التي تلقاها من قبل إدارة بايدن، التي أصدرت تقريراً استخباراتياً العام الماضي حول دور ولي العهد المزعوم في مقتل خاشقجي وتقطيع أوصاله داخل القنصلية السعودية في اسطنبول. وخلصت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية إلى أن الأمير أمر على الأرجح بالقتل. ونفى إبن سلمان توجيه أمر الهجوم على خاشقجي، أحد منتقديه البارزين، لكنه قال إنه يتحمل المسؤولية لأن ذلك حدث في عهده. 

وأضاف أن القادة السعوديين مستاؤون أيضاً من نهج الولايات المتحدة تجاه اليمن. لم يعد البيت الأبيض يصنف الحوثيين على أنهم منظمة إرهابية وأعلن أنه سيقلص الدعم للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، وفرض تجميداً على بيع الصواريخ الموجهة بدقة. وشهدت المملكة زيادة طفيفة في هجمات الحوثيين بطائرات بدون طيار وصواريخ عبر الحدود، وقد شعرت بالقلق من قيام البنتاغون بإزالة العديد من الأنظمة المضادة للصواريخ من السعودية في حزيران / يونيو الماضي. وقالت الولايات المتحدة إن هذه الخطوة لأغراض الصيانة. وكان السعوديون مستائين من الانسحاب الأميركي من أفغانستان، وكذلك جهود إدارة بايدن المستمرة لإحياء الاتفاق النووي الإيراني. لقد بدأوا كذلك في التشكيك في الالتزام العسكري الأميركي تجاه الشرق الأوسط، وشعروا بالقلق من الافتراضات القائلة بأن المملكة ستواجه نفس المشكلة مع واشنطن. 

ونقل الكاتب عن مسؤولين سعوديين قولهم إن مطالبة الأمير محمد باعتراف بايدن بمزاعمه بوراثة العرش أصبحت أكثر تعقيداً. قبل بضعة أشهر، ربما كانت المكالمة الهاتفية كافية. الآن، يتشكك المسؤولون السعوديون في إذا كانت حتى زيارة الدولة كافية. ووصفت السفارة السعودية في واشنطن فكرة أن الأمير محمد يريد مثل هذا الاعتراف بأنها “غير منطقية”. 

وقال مسؤولون سعوديون إن الأمير يريد وضع مقتل خاشقجي وراء ظهره – فهو يواجه دعاوى مدنية بشأن القتل – ويريد أن يؤمن الحصانة القانونية في الولايات المتحدة. ويمكن للسيد بايدن تسهيل ذلك من خلال توجيه وزارة الخارجية للاعتراف بالأمير محمد كرئيس للدولة. 

وأوضح الكاتب أن السعودية تريد مزيداً من الدعم لتدخلها في الحرب الأهلية في اليمن ولتعزيز دفاعاتها ضد الهجمات عبر الحدود من  الحوثيين. كما تريد الرياض المساعدة الأميركية في قدراتها النووية المدنية والمزيد من الاستثمارات في اقتصادها من قبل الشركات الأميركية. لكن بايدن غير قادر أو من غير المرجح أن يلبّي معظم هذه المطالب، بالنظر إلى عدم وجود دعم للسعودية في الكونغرس، وخاصة بين الديمقراطيين. ففي 13 نيسان / أبريل الجاري، دعا 30 نائباً ديمقراطياً، بمن فيهم قادة لجنتي الشؤون الخارجية والاستخبارات في مجلس النواب، الإدارة إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه السعودية فيما يتعلق برد السعودية على حرب أوكرانيا ورفضها زيادة إنتاج النفط.

لقد تعثرت العلاقات الأميركية السعودية من قبل. فقد أثار الحظر النفطي العربي لعام 1973، بقيادة المملكة رداً على الدعم الأميركي “لإسرائيل” خلال حرب “يوم الغفران”، أسوأ ركود أميركي في 40 عاماً. 

وقبل أسابيع من هجمات 11 أيلول / سبتمبر 2001، حيث كان العقل المدبر و15 من الخاطفين التسعة عشر مواطنين سعوديين، كادت الرياض أن تقطع العلاقات مع الولايات المتحدة بسبب ما رأت أنه فشل واشنطن في كبح جماح “إسرائيل” خلال الانتفاضة الفلسطينية المعروفة باسم الانتفاضة الثانية. كما أغضب الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما السعوديين بسبب دعمه لانتفاضات “الربيع العربي” ومحادثات واشنطن النووية السرية مع إيران.

ونقل الكاتب عن مسؤولين أميركيين وسعوديين قولهم إن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، الذي وقف إلى جانب الأمير محمد بن سلمان بعد مقتل خاشقجي، اقترح رداً عسكرياً مشتركاً على هجوم إيران على مواقع النفط السعودية في عام 2019. لكن تم تأجيل الفكرة عندما رفضت الرياض المشاركة، خوفاً من تصاعد الحرب الإقليمية.

وأوضح الكاتب أن ما هو مختلف هذه المرة هو انهيار في العلاقات على أعلى مستوى. عندما تحدث بايدن مع الملك سلمان العام الماضي، قال البيت الأبيض إنه يعتبر الملك البالغ من العمر 86 عاماً نظيره وليس الأمير محمد. وقد عيّن الرئيس وزير دفاعه لويد أوستن كمحاور لولي العهد، الذي يحمل أيضاً لقب وزير الدفاع.

حاول السعوديون التكيّف مع إدارة بايدن من خلال إنهاء خلاف دام ثلاث سنوات مع قطر قبل توليه منصبه وإطلاق سراح العديد من النشطاء البارزين في الأسابيع الأولى من إدارته. لكن السعوديين فقدوا صبرهم حيال ما اعتبروه مطالب أميركية كثيرة للغاية.

قال مسؤولون سعوديون إنه عندما قام ماكغورك برحلة غير معلنة في فبراير من العام الماضي للضغط من أجل الإفراج عن عم الأمير محمد وابن عمه، الذي كان قد اعتقل بتهمة التخطيط لانقلاب، تم رفضه. السيدة واتسون من مجلس الأمن القومي نفت أن السيد ماكغورك ذهب إلى المملكة العربية السعودية لهذا الغرض.

وقال مسؤولون أميركيون وسعوديون إن الأمير خالد بن سلمان، الشقيق الأصغر للأمير محمد، التقى في يوليو / تموز بالسيدتين أوستن وسوليفان في واشنطن لمناقشة تعزيز الدفاعات الجوية السعودية.

ألغى الأمير خالد، أكبر مسؤول سعودي يزور الولايات المتحدة خلال إدارة بايدن، عشاء للمسؤولين الأمريكيين في مقر إقامة السفير بواشنطن بعد أن قيل له إنه لن يحصل على الوقت مع السيد بلينكين الذي طلبه، وهو سعودي. قال مسؤول.

في اليوم التالي، تحدث الرجلان لفترة وجيزة على انفراد، كما قال المسؤول وشخص مطلع على الزيارة، لكن السعوديين قطعوا الرحلة وتركوا خالي الوفاض. قالت السيدة واتسون إنهم “أمضوا الجزء الأفضل من الساعة واحدًا لواحد.”

الأمة المفضلة

وقال مسؤولون سعوديون كبار، إن الأمير محمد والملك سلمان اجتمعا مع المستشارين العام الماضي في القصر الساحلي، وناقشوا الإجراءات العقابية التي قد يخطط لها بايدن وأفضل السبل لاستباقها. كما ناقشوا خيارات مثل الرضوخ لضغوط البيت الأبيض من خلال إطلاق سراح المزيد من السجناء السياسيين. بدلاً

من ذلك، اختار الأمير محمد مسارًا أكثر عدوانية، مهدّداً بتقوية التحالفات الناشئة مع روسيا والصين، كما قال المسؤولون.

في أيلول / سبتمبر الماضي، ألغى السعوديون زيارة أوستن، مشيرين إلى تضارب في المواعيد، ورحبوا في نفس الليلة بسياسي روسي كبير عاقبته الولايات المتحدة. بعد أسبوعين، استقبل الأمير محمد، الذي كان يرتدي سراويل قصيرة، السيد سوليفان في القصر الساحلي وأخبره أن السعوديين سيلتزمون بخطة إنتاج النفط التي تباركها روسيا والتي لم ترفع الإنتاج بشكل كبير. ومنذ ذلك الحين، قام ماكغورك ومبعوث وزارة الخارجية لشؤون الطاقة عاموس هوكشتاين بزيارة السعودية بشكل متكرر لعقد اجتماعات مع الأمير محمد والأمير خالد وأخيهما الأكبر غير الشقيق، وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان.

واستأنف البيت الأبيض مبيعات الأسلحة لأغراض دفاعية إلى الرياض، ووافق على بيع لها صواريخ “جو – جو” بقيمة 650 مليون دولار في تشرين الثاني / نوفمبر 2021. وأعقب ذلك موافقة الولايات المتحدة على نقل صواريخ باتريوت الاعتراضية من دولتين أخريين في الخليج كي تستخدم لإسقاط صواريخ الحوثيين. في الشهر الماضي، وافقت السعودية والحوثيون على هدنة نادرة في صراعهم المستمر منذ سبع سنوات، بعد دبلوماسية قام بها مبعوث بايدن الخاص إلى اليمن.

وقاد ماكغورك وهوكشتاين وفداً أميركياً إلى الرياض قبل أيام من العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ثم قاما بزيارة مرة ​​أخرى بعد ثلاثة أسابيع. ومع ارتفاع النفط نحو 140 دولاراً للبرميل، لم تتخذ السعودية أي إجراء. وحصل الوفد الأميركي على استقبال فاتر. ويبدو أن السعوديين يميلون أكثر إلى الكرملين بشأن الحرب في أوكرانيا، وفقاً لما ذكره شخص مطلع على عمل إدارة بايدن.

وختم الكاتب مقالته قائلاً إنه في آذار / مارس الماضي، وبعد أسابيع من رفض دعوة البيت الأبيض للتحدث مع بايدن، تلقى الأمير محمد مكالمة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأكد التزام الرياض بالحفاظ على اتفاق النفط مع موسكو.

 

المصدر: apa-inter.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English