بريطانيا حذرت رئيسي روسيا والصين.. الغرب سيقف في وجه الدكتاتورية

حذرت بريطانيا، الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصين شي جين بينغ من أن “الغرب سيقف صفا واحدا دفاعا عن الديمقراطية أمام الدكتاتورية التي ترى أنها باتت أكثر سفورا من أي وقت منذ الحرب الباردة”.

 

ونقلت وكالة “رويترز عن وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس في كلمة أمام معهد لوي للشؤون الخارجية في سيدني في أوستراليا إن على بريطانيا وحلفائها في “العالم الحر” التكاتف في مواجهة التهديدات العالمية وتعزيز العلاقات مع الديمقراطيات في منطقة المحيطين الهندي والهادي و”التصدي للمعتدين في العالم”.

واجتمعت تراس ووزير الدفاع البريطاني بن والاس مع نظيريهما الأوستراليين في سيدني اليوم الجمعة، في إطار المشاورات الوزارية السنوية بين أوستراليا والمملكة المتحدة وبحثوا صفقة أسترالية لشراء غواصات نووية.

 

وقال وزير الدفاع الأسترالي بيتر داتون إنه لا توجد خطة لإقامة قاعدة عسكرية بريطانية في أوستراليا، حتى في الوقت الذي عززت فيه البحرية البريطانية وجودها في المحيط الهادي. ووقع البلدان اتفاقيات لتمويل البنية التحتية في المنطقة لمواجهة نفوذ بكين.

 

وفي بيان مشترك، أبدى الوزراء قلقهم إزاء الحشد العسكري الروسي على الحدود مع أوكرانيا و”دعمهم المطلق لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها”.

وطالبت تراس الرئيس الروسي “بالابتعاد عن أوكرانيا قبل أن يرتكب خطأ استراتيجيا فادحا”.

 

وتابعت: “الكرملين لم يتعلم دروس التاريخ. الغزو لن يؤدي إلا إلى مستنقع رهيب وخسائر في الأرواح كما تعلمنا من الحرب السوفياتية الأفغانية والصراع في الشيشان”.

 

وأضافت تراس في كلمتها إن تصرفات المعتدين في العالم “باتت أكثر سفورا على نحو لم نشهده منذ الحرب الباردة. إنهم يسعون لتصدير الدكتاتورية كخدمة حول العالم. لهذا تجد أنظمة مثل روسيا البيضاء وكوريا الشمالية وميانمار أقرب حلفاء في موسكو وبكين”.

 

وأضافت أن الغرب يجب أن يعمل مع حلفاء مثل أوستراليا وإسرائيل والهند واليابان وإندونيسيا “في مواجهة المعتدين في العالم” وبخاصة في المحيط الهادي.

المصدر: الثائر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English