أكبر مزرعة رياح بحرية في العالم توفر الكهرباء لكبرى شركات الطاقة

أبرمت أكبر مزرعة رياح بحرية في العالم عدة صفقات، يوم الأربعاء، لتوفير الكهرباء النظيفة لشركات الطاقة العملاقة.


وقعت شركات “رويال داتش شل” و”إكوينور” النرويجية و”إس إس إي إنرجي” و”سنتريكا إنرجي” و”دانسكي كوموديتيس” اتفاقيات شراء الكهرباء لمدة 15 عامًا من lلمرحلة الثالثة من أكبر مزرعة رياح بحرية “دوغر بنك” في بحر الشمال.
وستحفز الاتفاقيات التجارية عملية بيع الكهرباء النظيفة المتولدة من مزرعة الرياح، بمجرد دخولها حيز التشغيل التجاري، بحسب موقع سي إن بي سي.
دوغر بنك
يقع المشروع على بُعد 130 كيلومترًا قبالة الساحل الشمالي الشرقي للمملكة المتحدة، بقدرة 3.6 غيغاواط.
ويتكوّن من 3 مراحل، وبمجرد بدء تشغيل المرحلة الثالثة في مارس/آذار 2026، سيصبح أكبر مزرعة رياح بحرية في العالم.
وتمثل المرحلتان الأولى والثانية مشروعًا مشتركًا بين شركة “إكوينور” و”إس إس إي رينيوابلز” وشركة “إيني” الإيطالية، وتمتلك الشركات حصصًا بنسبة 40% و40% و20% على التوالي.
وخلال هذا الشهر، أعلنت شركة “إيني” الاستحواذ على 20% من المرحلة الثالثة للمشروع، مع حصول كل من “إكوينور” و”إس إس إي رينيوابلز” على حصة 40%، ومن المقرر الانتهاء من الصفقة في الربع الأول من عام 2022.

مشروع طاقة الرياح دوغر بنك في بحر الشمال- الصورة من الموقع الرسمي

شركة شل


بموجب الاتفاقية، ستشتري رويال داتش شل 240 ميغاواط من المرحلة الثالثة لمشروع “دوغر بنك”.
كما عقدت اتفاقية سابقة لشراء 480 ميغاواط من المرحلة الأولى والثانية، ما يعني أن حصتها مجمعة ستصل إلى 740 ميغاواط.
ورغم عقد العديد من صفقات الطاقة المتجددة، ما تزال شل لاعبًا رئيسًا في قطاع النفط والغاز، وتعهّدت بتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050.
وفي فبراير/شباط، قالت الشركة إن إجمالي الإنتاج النفطي بلغ ذروته في 2019، وبلغ إجمالي انبعاثات الكربون ذروته في 2018 عند 1.7 غيغا طن متري سنويًا.
وفي وقت سابق من هذا العام، أصدرت محكمة هولندية حكمًا تاريخيًا يُلزم الشركة باتخاذ إجراءات صارمة لخفض انبعاثات الكربون بنسبة 45% بحلول عام 2030 عن مستويات 2019.
تغييرات جديدة
في أكتوبر/تشرين الأول، دعا الملياردير دان لوب الشركة إلى الانقسام إلى عدة شركات لتعزيز أدائها وقيمتها السوقية.
وتعقيبًا على ذلك، قالت شل إنها تراجع بانتظام إستراتيجية الشركة مع التركيز على تحقيق قيمة للمساهمين، كما أنها ترحب بالحوار المفتوح مع جميع المساهمين.
وخلال منتصف الشهر الجاري، قالت شل إنها ستنقل فروعها الرئيسة إلى المملكة المتحدة بدلًا من هولندا، وستتخلى عن حصتها المزدوجة.
وبموجب ذلك، سيتغير اسم الشركة من رويال داتش شل إلى شل.
المصدر:الطاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English