“نومورا”.. 4 دول ناشئة معرضة لمخاطر العملة بينها مصر وتركيا

قال بنك الاستثمار الياباني، نومورا، إن عملات 4 دول ناشئة تشمل مصر وتركيا ورومانيا وسريلانكا هي الأكثر عرضة لمخاطر أزمات في أسعار الصرف خلال الاثني عشر شهراً المقبلة وفقاً لمؤشر “داموكليس”.


وكتب المحللان روب سوبارامان وريبيكا وانغ في تقرير اليوم، أنه رغم الهدنة التي قدمتها مخصصات حقوق السحب الخاصة بصندوق النقد الدولي، يشير “داموكليس” إلى أن العملات الأربع لم تخرج من دائرة الخطر.
وبحسب التقرير تجاوزت كل عملة من العملات الأربع الرقم 100 على المؤشر، ما يشير إلى أنها معرضة لخطورة عالية.
ويبين “داموكليس” الذي يستخدمه نومورا، أن من يتجاوز 100 نقطة فهو يقترب من الوقوع في أزمة عملة، بينما الدولة التي تصل إلى 150 نقطة فإن عملتها معرضة للوقوع في أزمة في أي لحظة.
السياسة النقدية والركود المحتمل
بحسب بيانات التقرير ارتفع المجموع الإجمالي لـمؤشر “داموكليس” الذي يضم 32 دولة إلى 1328 من 1177، ما يشير إلى ارتفاع عام في المخاطر التي تتعرض لها عملات الأسواق الناشئة.
أضاف تقرير “نومورا” إلى أنه منذ فبراير، ارتفعت نقاط “داموكليس” في 11 دولة بقيادة تايلاند، وتراجعت في 5 دول فقط بقيادة أوكرانيا.
ورجح التقرير احتمالية تطبيع الفيدرالي للسياسة النقدية بجانب الركود الاقتصادي في الصين، وهو ما يمثل مزيجاً غير محمود بشكل خاص للأسواق الناشئة.
تتضمن المخاطر الأخرى لعملات الأسواق الناشئة، العلاقة المتنامية بين صحة القطاع المصرفي والديون السيادية، وخطورة العجز المالي المتضخم الذي يقود لعجز في الحساب الجاري والتي قد ينشأ عنها تحديات العجز المزدوج وارتفاع مستمر في أسعار الغذاء العالمية.
ملاحظة: مؤشر “داموكليس” هو مقياس طوره “نومورا” لتقييم عرضة اقتصاد لأزمة عملة، ويتكون من ثمانية مؤشرات تتنبأ بأزمات أسعار الصرف عبر نموذج مكون من 32 دولة.


المصدر: الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English