شركة النفط البرازيلية تقترب من خطوة الخصخصة

تقترب شركة النفط البرازيلية بتروبراس من خطوة الخصخصة، بعد سنوات من الجدل حول أهمية تلك الخطوة في مسيرة صناعة الطاقة بالدولة.


ويدرس رئيس البرازيل جايير بولسونارو خصخصة بتروبراس، ضمن تبعات ارتفاع أسعار الطاقة عالميًا.
وتحوّل الحديث عن بتروبراس في البرازيل إلى حديث سياسي، إذ تتسبّب تكاليف الطاقة في مضاعفة التضخم الاستهلاكي.

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو

التحكم في الأسعار


برّر بولسونارو فكرته -التي من المقرر طرحها للمناقشة مع مستشارين اقتصاديين- بأنه لا يمكنه التحكم في أسعار البنزين، نظرًا إلى أن الشركة غير مملوكة بالكامل للدولة.
وقال -خلال مقابلة إذاعية، اليوم الخميس- إنه لا يمكنه التحكم في سياسات الشركة وأسعارها، لكنه في المقابل تُلقى مسؤولية ارتفاع الأسعار عليه، وفق رويترز.

وسبق أن دعا بولسونارو المسؤولين التنفيذيين في بتروبراس -خلال السنوات الأخيرة- لخفض الأسعار، إلا أنه أعلن في الوقت ذاته احترامه لسياسة التسعير المستقلة للشركة، بدلًا من إجراء إصلاحات ضريبية حكومية تهدف إلى خفض الأسعار.


وكان بولسونارو قد أعلن في وقت سابق رفضه قرار خصخصة شركة النفط البرازيلية، مشيرًا إلى أن بتروبراس تُعد أمرًا إستراتيجيًا للمصالح الوطنية البرازيلية.
وفور إعلان بولسونارو دراسته قرار الخصخصة، ارتفعت أسهم بتروبراس بنسبة 2%، قبل أن تقلص مكاسبها إلى 1%، خلال التعاملات الصباحية.
وكان وزير الاقتصاد البرازيلي باولو غيديس قد اقترح، أمس الأربعاء، بيع الحكومة جزءًا من حصتها في بتروبراس، لتمويل برامج الرفاهية.

احتكار بتروبراس
واجهت بتروبراس، مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، انتقادات من شركات توزيع الغاز الطبيعي والمشترين، بسبب صعوبة توقيع عقود قصيرة الأجل، ما يثبط فتح سوق الغاز في البلاد العام المقبل، كما كان متوقعًا.
جاء ذلك بعدما أعلنت شركة النفط البرازيلية في 3 مايو/آيار الماضي، أنها ستطرح عقود إمداد غاز مدّتها 6 أشهر وسنة واحدة، بالإضافة إلى العقود الحالية ومدتها عامان و4 أعوام، مؤكدة أن إستراتيجيتها الجديدة تهدف إلى انتقال البلاد من الاحتكار إلى الأسواق التنافسية.
ووقّعت الشركة -في منتصف سبتمبر/أيلول- اتفاقية لتوريد الغاز في السوق الحرة مع شركة غيرداو، في خطوة جديدة نحو انسحاب بتروبراس من توزيع الغاز وإنهاء احتكارها.
ووفقًا لبتروبراس، تُعدّ الاتفاقية علامة فارقة نحو فتح سوق الغاز الطبيعي في البرازيل، وتُجسّد توجّهات الشركة الحكومية لتلبية أهداف المستهلكين وتقديم حلول تجارية تلبّي احتياجات عملائها.
المصدر:



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English