بعد تحويله لمسجد.. تركيا تؤجل افتتاح متحف «دير شورا»

أجلت مديرية الشؤون الدينية افتتاح مسجد «دير شورا»، الذي تقرر مؤخرًا تحويله من متحف إلى دار عبادة للمسلمين، لعدم الانتهاء من تجهيزاته بعد.

كان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أصدر في وقت سابق مرسومًا يقضي بتحويل «دير شورا» التاريخي، المعروف أيضًا بكنسية «كاريه» لمسجد، وفتحه للصلاة، بعد 45 عامًا من تحويله إلى متحف، في خطوة مشابهة لمصير متحف «آيا صوفيا».

لكن مديرية الشؤون الدينية، أعلنت يوم الخميس، أن افتتاح المسجد كاريي الموجود في حي الفاتح بإسطنبول للعبادة تأجل إلى موعد لاحق، كما سبق وأعلنت وزارة الثقافة والسياحة عن تغطية اللوحات الجدارية في المسجد بالستائر البيضاء، ما أثار موجة غضب عارمة للمسيحيين في تركيا وخارجها.

ويعد متحف كاريه، المبني في القرن السادس، أحد أقدم الأماكن الأثرية التاريخية في إسطنبول. وشُيد كدير عام 534، ولاحقًا جرى تحويله إلى مسجد عام 1511 بعد فتح إسطنبول.

وتحول «دير كاريه» الذي استخدم كمسجد لمدة 434 عامًا، إلى متحف عام 1945 بقرار من مجلس الوزراء، ثم أعلن مجلس الدولة عام 2019 بأن قرار تحويل المسجد إلى متحف غير قانوني.

وكانت قد أعربت بطريركية موسكو عن استيائها الشديد من قرار مجلس الدولة في تركيا بتحويل متحف «دير شورا» إلى مسجد.

كما أطلق رئيس أساقفة القسطنطينيّة، البطريرك المسكونيّ برثلماوس الأوّل، تصريحات غاضبة حول تحويل متحفي آيا صوفيا وكاري إلى مساجد، قائلًا: «وكأن المساجد في المدينة غير كافية، وكأن هناك حاجة للعديد من دور العبادة لمؤمني ديانة الأغلبية هنا، ليتخذ الحكام هذه القرارات على عجل»، مشيرًا إلى أن تحويل المتاحف إلى مساجد أضر بمشاعر اليونانيين.

المصدر: تركيا الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English