القوات الأمريكية تنسحب من كافة مواقعها العسكرية من شمالي الموصل

أفادت قيادة عمليات نينوى، الاثنين، بانسحاب القوات الأمريكية من كافة مواقعها العسكرية داخل القصور الرئاسية شمالي الموصل /400/ كم شمال بغداد.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات نينوى العميد محمد الجبوري إن “القوات الأمريكية سلمت كافة مواقعها العسكرية في القصور الرئاسية للقوات العراقية، وسط مراسم رسمية”.

وأعلن مصدر أمني في نينوى، الخميس الماضي، انسحاب القوات الأمريكية من أكبر قاعدة جوية في المحافظة، وهي قاعدة القيارة /60/ كم جنوب الموصل، وسط مراسم أيضاً لهذا الانسحاب.

وأوضح أنها أبقت فقط على كتيبة مدفعية وجنود من القوات الخاصة.

وكان العراق، قد أعلن الأربعاء الماضي، مغادرة القوات الفرنسية العاملة بالبلاد ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) بناء على “اتفاقات” مع بغداد.

وتنشر فرنسا، العضو في التحالف بقيادة الولايات المتحدة، نحو /200/ عسكري في العراق، بينهم /160/ يتولون تدريب الجيش العراقي، وفق هيئة الأركان الفرنسية.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية، عن اللواء عبد الكريم خلف، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، قوله إن “القوات الفرنسية غادرت الأراضي العراقية، بناء على اتفاقات مع الحكومة”.

ولم يوضح خلف، سبب مغادرة تلك القوات، “إلا أن الخطوة تنسجم مع تحركات قامت بها قوات من دول أخرى ضمن التحالف الدولي، خوفا من تفشي فيروس كورونا”.

وقبل الانسحاب الفرنسي، كانت وزارة الدفاع التشيكية، قد أعلنت سحب قواتها العاملة في العراق، بسبب التهديدات الأمنية، وانتشار “كورونا”.

المصدر : NORTH press agency

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

English